، تحميل كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخر، تحميل كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخرpdf،من أمريكا الى الشاطىء الأخر مصطفى محمود،من أمريكا الى الشاطىء الأخر،من أمريكا الى الشاطىء الأخرpdf،تحميل كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخر مصطفى محمود،كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخر،كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخرpdf،تحميل كتب مصطفى محمود،تحميل كتب الأدبية pdf،تحميل كتب pdf،موقع مما قرأت لتحميل الكتب،مصطفى محمود
تحميل كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخر مصطفى محمود

من أمريكا الى الشاطىء الأخر

كتاب من أمريكا الى الشاطىء الأخر للدكتور والعالم المصري مصطفى محمود يعتبر هذا الكتاب من أفضل الكتب التي ألفها مصطفى محمود
لما به من قضايا هامة تشغل المواطن العربي فكتب عن عن سياسة الدولة العظمي “أمريكا ” وعن علاقتها بدول العالم الثالث ,
وكذلك يتحدث الكاتب عن يوغوسلافيا والتي تعتبر من أهم وأقوى المقالات في هذا الكتاب
مقتبسات من الكتاب
“تيتو.. هو موحد جمهوريات يوغسلافيا الثماني ذات اللغات المتعدده(صربية وكرواتية وسلوفينية) والديانات المتعددة(إسلام وكاثوليك وأرثودكس وشيوعيين) تحت علم واحد وولاء واحد. ونص تيتو في دستوره على حرية المسلم في أداء شعائره والدعوة الدينية, وكذلك حرية المسيحي وحرية الشيوعي, ويحفظ له المسلمون الجميل والمسلمين من المصير الذي حاق بهم في ألبانيا والمجر وبولندا وروسيا.. وأنقذ يوغوسلافيا من الشيوعية الستالينية ومن التبعية العمياء لروسيا او امريكا ومن الحروب الطائفية.. أختار لهم خطا إقتصاديا خاصا بها هو.. دولة المؤسسات هو ذلك الخط الوسط الدقيق بين ملكية الفرد وملكية الدولة. وقد قرأ تيتو القرأن ثلاث مرات (في ترجمت اليوغسلافية) وكانت أخر مرة في مرضه الأخير.. كما أوصى قبل موته بألا توضع على قبره النجمه الشيوعية, وألا يكفن في الكفن الأحمر الذي يكفن به الشيوعيين.

كما اوصى قبل موته بألا توضع على قبره نجمة الشيوعية. كما رفض ان يوضع على قبره الصليب، وان يدفن تبعاً لأي طقس مسيحي، وطلب ان يدفن في بيته بلا طقوس والا يكتب على قبره اي كلمة سوى (تيتو ولد في كذا ومات في كذا) وذهب وذهب معه سره ولا نعلم على اي عقيدة مات ولكنه ترك وراءه يوغسلافيا الموحدة والسلام والحرية والعمار ووراء بناء كلمة لا إله الا الله في يوغسلافيا وبقاء الاسلام حياً في قلعة الالحاد الاوروبية جهود خارقة لجنود مجهولين.. كما ان وراءه تخطيطاً وتنظيماً مستنيراً متقدماً متطوراًات في كذا”

هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، ينتهي نسبه إلى عليّ زين العابدين وهو فيلسوف وطبيب وكاتب مصري وقد ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات،ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة. قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ “مسجد مصطفى محمود” ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏ ، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏ .