أديب العصر

أبحرت في أدبي وتميزت به عن
من يكتب قافيته بحثا عن الوزن
نضمت ابياتي من كلام الاعراب ومن
كتاب الله الذي اذا قال للشيء كن
كان طوعا ولم يستكبر من غير من
ادركت في عقدين مالم يدرك في 80 قرن
أدركت خمسة بعد ستة اتت معا
أدبا وحكمة ورشادا ونباهة وفن
من بعد قهر و انعدام امل وغبن
ونفاد صبر وكان في القلب طعن
وسادسة لم ننسها الا وهي الحزن
حزن تجلى وترك له اثرا في كل ركن
تجلى بعد ما طحن القلب طحن
فأنهالت بوادره عليا كالمزن
أبتسم بلا فرح مثل الذي قد جن
اثقل به زمانه وهو صغير سن
وكأني قيس يرى طيف ليلى وكأن
عن عن وعن عن ثم عن عن وعن وعن
أسائل عنها كل من سار وارتحل من
الديار ابحث عنه ولم يعد منذ زمن
لم يفده التأسي لها و ﻻ الحنين والغبن
ولم يفده الذي طرب لقوله ثم غن
كانت نفسي هزيلة تنقاد وراء المجن
اشتقت الى نفس تزاول فرحها بعد حزن
كأنه ليل قارص البرد تجلى بصبح مستبن
أوتيت أدبا وحكمة وحسن تصرف وفن
شعرا يخلد في العقول عبر الزمن
ينثر في كل أرجائه كنوز معطرة بلحن
فيسمع كل ابكما ويسكت كل ثرثار عفن
فهو أداة حكيم يشكلها كيفما أراد ان تكن

 

 

 

الشاعر /محمد ربيع الغامدي ..m_adbeh@