أنا حر

انا الحر
في كتاب
رسمت حروفه بيدي
علمته كيف الكلام
و كيف السقوط من راحتي
ارشدته عن صمتي
حتي يكف عن البكاء
و يذوب في ثلجي
حتي يأتي ربيعي
و تفوح رائحه السلام
و في خريفي اختبئ
وراء شجره آيله للسقوط
بل سقطت كل ورقه من الفروع
سقطت معها كل احلامي
كأني انا الشجره
و انا الان امووووت
اغرق في كتابي
باحثا عن النجاه
و لحسن حظي
القاها في فتاه
بريق عيناها يأسرني
كأنها حمله من الغزاه
و تطاير شعرها يأرخني
كحدث حدث في هذا المساء
مازلت عالقا في زمني
بين الشوق و الانتماء
لا ازال باحثا عن مأوي
يحتويني من برد الشتاء
لازلت اتنفس تحت الماء
رغم غرقي من ساعات
لازلت اعيش ذكرياتي
بين المحو و الحياه
لازلت اؤمن اني اعيش
و ان الموت بعيد
و ان حروف قلمي
راسخا ف اخر الكتاب
تبحث عن رسام
يعيد تكوين صورتها
كما نعيد نحن الذكريات
اكتب كتابي بقلمي
و حروفي لازلت تتمرد
علي كل شئ الا الحياه
لازلت تموت فيا عشقا
كــ حبيبه تشتاق اللقاء
فيهمس حبيبها بكلمه
تنسيها مر الانتظار
و تعيد لقلبها
روعه العناق
احببتك احببتك
كأنك اخر حروف قلمي
و كأنك اول حرفا القاه
مازلت حرا في كتابي
و لازلت انا من ارعاه
محوت منه كل عقباتي
حتي يتسع فيه النقاء
و يتلون كوردات الربيع
و بتزين بندي الصباح
اعتقل نفسي
بين صفحاتي
لعلي اراه
اري ضوء النجاه
من سهما
كاد يرتاح في صدري
منذ لحظه فراق الرماه
الحر الحر بلا صمتا
يعلو فوق كلام السفهاء
و الناس حمقي بلا عملا
يخفي ورائه مر الحياه
لا يزال الروتين يحتقنني
كفيروس اصاب دمي
اتلوي منه حين انام
و يبقي الالم رفيقي
حتي بعد كوب من الشاي
ولا يتركني الا بعد
ان يذقيني معني الالم
و انا كباقي البشر
لا اعرف غير الآآآه
من الما يمتلكني
من بضعه ايام
حر الكتاب
في قلمي
حين اشكو
وحين اغار
مازلت اكتب عن نفسي
و نسيت من شاركو الحياه
عفوا….
يا من لمستو قلبي
بأبتسامه و احيانا انكماش
هذا كتابي و هذا قلمي
فمن غيري سيكتب وصفي
حين يأتي المساء
و اجد نفسي وحيدا
بين غيمات الغروب
و سحاب الفراق
و الوان العتمه البهيه
التي تحوم حولي
بلا استأذان
لن يُكتب حرا في كتابي
غيري كما يعلم عقلي
اني له فقط نداء
لا الوم قلبي علي البحو بحبا
قد ظنه الاخرين حياء
اعطف عليك من عقلي
فبادرات الحب صفاء
و ربما كنت ذات جاه
و انت كنت تريد النجاه
ومن غير ذلك
لا تملك لي حر الحياه
اصبت الظن في حبي
فكنت انا المجروح هباء
لم اسلم من ضجرا
عاد يغازلني عند مساء
لا املك في الحب تاريخا
يشفع لي عند انسان
فانا الحر في مشاعري
ما لم يخطفني قلب فتاه
عاهدت نفسي علي صمتا
يجوب سنيني و لحظات
حتي القي نفسي
و تعيد هي اليا الحياه
ويصاب حر قلمي بورده
تتفتح معها اساليب حبي
فاعيد صياغه كتبي
فانا كما اعلم
كثير فيا المؤلفات
جميله هي من اغوتني
علي الكلام بعد طول صيام
رفعت حاجبي متعجبا
كيف استسلمت لها
رغم اعتكافي عن الكلام
هل حُسنها ارهقني
ام قراتها لصمتي
حازت دون نقاش
ام احساسي
للهفه قلمي
لكتابه سطور النجاه
من سبات نوما
افقدني متعه الحياه
مازلت كما انا
الحر في كتاب
رسمته بيدي
واتقنت مدي
اني انسان
3/10/2014