إلهاميات ………. الاراده الفولاذيه

في يوم 2 سبتمبر 19455م استسلمت اليابان لقوات الحلفاء وقامت الولايات المتحده باحتلالها بالكامل واستسلم الجميع الا شخص واحد وهو

” هيرو أونودا ”
شخصيه عجيبه جدا الجندي ده كان في استخبارات الجيش الياباني وكان بيعمل عمليات خلف خطوط العدو من سنه 1943و فضل متخفي هو و3 جنود ماتوا واستسلموا بالتتابع وفضل هو في ادغال الفلبييين لمده 29 سنه ايوه قرأت الرقم مضبوط 29 سنه لسنه 1975 القائد بتاعه قاله لا تستسلم لاي سبب ومهمتك ممكن تطول لكذا سنه بعد استسلام اليايان حاولوا يقنعوا فيه ان الحرب انتهت وان اليايان اتهزمت وهو ابدااااا وفي اكتوبر 1972 مات اخر جندي معاه وورغم ان اليابان أرسلت بعثه تبحث عنه الا انه كان بارع في التخفي بس قدر طالب ياباني في النهايه يوصله ويقنعه بالاستسلام وبالفعل استسلم والفلبيين اصدروا عفو عنه ورجع لليابان كبطل بعد كده حصلت احدات كثير وفي النهايه توفي في يناير 2014.

الشاهد من القصه ان اعتقاد ” هيرو أونودا” بتقديسه ” الامبراطور الياباني ” رغم انه اعتقاد فاسد قدر يخليك متماسك لاكتر من 27 سنه مش قادر اتخيل عملها ازاي طب لما كان بيتعب كان بيعمل ايه وازاي نجي من كل المخاطر من حواليه .

طيب احنا كمسلمين دلوقتي عايشين ليه وايه هدفنا في الحياه ربنا سبحانه أجاب عن التسأول ده في ثلاث ايات من القرأن الكريم واحد عامه
وهي قوله تعالي ” {وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ }

الايتين الاخرويين الاولي

“قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ”

والثانيه
“إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”

فهدفنا وعقيدتنا واضحه وهو رضوان الله عز وجل والحياه الاخره ولكن من يضحي من للاسلام ان لمن نكن نحن لان العقوبه موجوه وهي الاستبدال فهذا الياباني ضحي بعمره من اجل الدينا ومن اجل عقيده زائفه ولكن دينيا دين الحق فنحن مؤمنيين بذلك .
فيا شباب المسلمين كونوا من اصحاب الهمم العاليه تبلغوا الثريا ارتقوا باحلامكم واهدافكم
فمن يتهيب صعود الجبال يعيش أبد الدهر بين الحفر.