تحميل كتاب قصة الزير سالم , تحميل كتاب قصة الزير سالمpdf , قصة الزير سالم أبو ليلة المهلهل
كتاب قصة الزير سالم أبو ليلة المهلهل

قصة الزير سالم

كتاب عن القصة الشهيرة قصة الزير سالم وهذه من احد اهم القصص فى القصص الشعبية العربية والاساطير التي  خلدها ذاكرة المستمع العربي  مثل ابو زيد الهلالي 

قصة السير سالم من القصص التي ستظل محفورة في ذاكرتنا وعقولنا  ، من أروع القصص التي تروي معنى الثأرومعنى الكرامة ومعنى ان يكون للانسان هدف لحياتة ليافع عن ارضه وكرامته وشرفه 

توضيح بعض الحقائق عن قصة الزير ,

ان الزير, واخوه كليب وائل, والحارث ابن عباد كانوا لا يجابهون وكانوا فرسان لا يشق لهم غبار علما ان الحارث ابن عباد كانت قوته مستمدة من الجن ولكن لم يكن بقوة الزير وبقوة كليب وائل , فعند كل معركة كانوا يخوضونها ضد اي عدو يقوم كليب وائل بطلب المبارزة من اقوى فرسان العدو فيجندلهم امام الجميع فكان قويا وذكيا وعزيز كما تعرفون وكانت العرب تخشى مواجهته , وبما ان حياة الزير كانت لهو وخمر ونساء الا انه لم يتفوق عليه احد مم بين العرب كلهم بالفروسية والقتال , كان الزير عظيم الجثة لا يركب اي حصان فانه اذا ركب اي حصان كسر ظهره لضخامته , فكان فعلا بطل يعتز به , اما همام فكان فارسا قويا وشهما وكان صديق الزير الحميم الذي لا يفارقه ابدا , اما جساس فيقال انه كان اميرا وكريما وشهما , فعندما غدر جساس بكليب كما تعرفون كتب كليب قصيدة للزير يطالب بالثار له من بني بكر , فلما سمع الزير بمقتل اخيه الخ , اول قتيل قتل بثار كليب هو شيبان ابن همام والزير من قتله وقطع راسه وارسله في تابوت خشبي وليس كما شاهدناه في المسلسل , في اول حرب بين بكر وتغلب قتل مرة ابن ذهل على يد الزير سالم وكلما يقتل الزير احدا من ابناء مرة يقوم بقطع راسه ويضعه بجنب قبر كليب ويقوم بالقاء الاشعار الحماسية , كل حرب دارت بين بكر وتعلب كانت الغلبة لبني تغلب , وعندما قتل الزير جبير واراد الحارث ابن عباد الثار وشن حرب على الزير لكن الزير قتله واباد قبيلته فكلما اراد احد ان يوقف الزير قام الزير بقتله على الفور وبني مرة كلهم قتلهم الزير وقطع رؤسهم وشوه مناظرهم , البسوس ماتت بلسعة افعى وليس جحدر من قتلها , اما جحدر فظل كما هو ذليل وقصير لم يسافر الى الهند ولم يتاجر بشيء قط ومات وهو يرعى الغنم وجساس قتله الجرو , الجرو لم يكن بل مظهر الذي ارانا اياه المسلسل ذليل وليس عنده كلمة لا فلقد كان اميرا وشجاعا وفارسا قويا , والزير لم يفقد الذاكرة ولا شي , فلقد اصيب بمرض خطير في معدته وذهب الى مصر ليتعالج ورجع كما كان وتابع ثاره الى ان اباد بني بكر عن الوجود , هل تعرفون لماذا لم يظهر لنا المسلسل كل هذا لكي لا يضطر المخرج لعمل اكثر من جزء لكي ينهي المسلسل , اليمامة لم ترى جبيرا قط ولم تعرفه , الزهراء لم تكن متزوجة من لبيد بل كانت متزوجة من امير في غاية الجمال والجليلة كان قلبها يميل الى الزير واخوه كليب ولكن كان يميل اكثر الى الزير ويقال انها اقامت علاقة معه , بصراحة يوجد حقائق كثيرة لم يسمع عنها الكثير لا يسعني ان اذكرها لاني لو ظللت اسرد القصة سنة كاملة لن اصل الى نهايتها !!