قصة لوحة الموناليزا
قصة لوحة الموناليزا

قصة لوحة الموناليزا

الموناليزا او الجيوكاندا لوحة رسمها الرسام الايطالي ليوناردو دا فينشى ويعتبرها النقاد والفنانون واحدة من أفضل الاعمال الفنية على مر تاريخ الرسم وقد حازت شهرة عالمية وقد استغرق دا فينشى فى رسمها وقتا طويلا 1503-1510.

 

وترجع قصة اللوحة الى سيدة تدعى مادونا ليزا كان قد طلب زوجها من دا فينشى ان يرسم لوحة لزوجته , واهم ما يميز اللوحة نظرة عينيها والابتسامة الغامضة التي يقال ان دا فينشى كان يستأجر مهرجا كي يحافظ على الحالة المزاجية له اثناء الرسم , كما انها قد قدمت تقنيات رسم مبتكرة جدا استعملها الفنانون بعده .

 

وللشهرة الواسعة التي حازتها الموناليزا جعلت الكاتب العالمي دان براون يكتب عنها رائعته “شيفرة دافنشي” , وقد اشتراها ملك فرنسا فرنسيس الاول ووضعت فى قصر فرساي ثم نقلت الى متحف اللوفر بباريس حتى الان .