قهوة الموت قصيدة نثرية

قهوة الموت
قصيدة نثرية

كتبتها : أميرة الوصيف

سمائي المُكفهرة تناجى غربتى
تلطم حنينها على وجهه الأيمن !
وبإسم الأنين تُلاحقنى
مملؤة أنا بعبق المعاناة
أحتسى قهوة الموت على مهل !!
وأتعجب ممن يصادقون السقم ولا يعتبرون

ويضيق صدرى أسفاً
ممن أطاح الشيب بأعمارهم عمداً وعبثاً
وبمتاع الدنيا لا زالوا لا يزهدون !
أقيم الحدود على ذاتى أوبخها
وألعنها كل حين
وأحاصرها بتساؤلات لا تنتهى
نبتها شيطانى
لم يُصر البشر على ألا يكونوا بشراً ؟!
ولم يقضم الجميع ثمرة الحب
بإستهجان ولا مبالاة ؟!
ولم تتخبطنا الغيرة من الشياطين
لامن الملائكة ؟!
تجاربي السطحية مع الألم
لم تتح لى عناق الموت
وتقيبل ذلك الجبين الأبدى !
أتوق إلى الموت حد الموت !
لاهروباً
ولا كسلاً عن التعايش
ربما ذلك الحجر الأبيض اللامع
على أعتاب مدينة السلام والحكمة
هو مايجذبنى كمغناطيس دؤوب
لايتوانى عن الجذب !
تقديس اللقاء يستوجب اعتيادى عليه
بعثرة الروح تأكل من طمأنتها !
وهدهدة النفس تفقد وجهتها
يضيق حلمى بالكوابيس الخبيثة
وأعدو بإتجاه السمو
دوران رائع يتملك الوجدان
وضحكات أشهى من السكر !
على سيمفونيات الحياة المزدحمة
يقسو البشر على أنفسهم
أنفاسهم كالنيران تُفسد أرجاء الوجود
وحديثهم آلات قاطعة لكل صفات اللين !
وطبائع متعجرفة ترقص شرورها على أبواب القبور
ورغم أجواءهم المُربكة تلك
لازلت أحتسى قهوة الموت على مهل .. !