من قاتل ثائر؟؟؟

من قاتل ثائر؟؟؟
بين الكتب وفي أحضانها نشأ ناهض كان الجميع ينتظرون منه شيئاً عظيماً في المستقبل، أنهى ناهض المرحلة الإعدادية وهو يحمل الكثير الكثير سواءً على الصعيد الأكاديمي او على الصعيد الثقافي ، دخل بقوة إلى تلك المرحلة التي ستُصقل فيها شخصيته ويُكوّن فيها مبادئه ويحدد فيها توجهاته ومعتقداته
الى أن انتهى به المطاف الى زجّه في أحد التنظيمات سنّة اَباءه والسابقين.. جميلة روح الإنتماء خاصة لعقلية كالتي يحملها ناهض فهي مكسب لأي جهة كانت كان يتمنى الأبوان و باستمرار أن يروا الاخ ثائر بنفس الصورة التي يرون فيها ناهض الأن مفكراً ناقداً عقلانياً ناهضٌ ناهض.
أربع حقن كنّ كافيات لقلب منطقية ناهض الى طريق ليس له فيها ناقة ولا بعير حيث قرر أحدهم دفع السلاح الى حياة الناهض. شئ جديد وبطبعه ناهض يحب المغامرات ، ورغم كلّ الضغوطات التي واجهها ناهض من أبويه الّا أنه استمر باصرار على هذا الشئ الذي هو في غير أوانه فعلاً حيث أنها السنة الاخيرة لناهض في كلية الهندسة ، حقّق ناهض ما في راسه وخصص مكانا لسلاحه كما وكأنه يخصص مكاناً لكتاب جديد في مكتبته الثرية .
كان ثائر يطلب كل مرة من أخيه ان يرخص له بامساك السلاح ولكن كان يقابل طلبه دائما بالرفض الى أن توجه ثائر الى سلاح اخيه ذات وبدأ بتقليد ما يفعله أخاه دوما ولكن اطال ثائر في هذا الامر الى ان سحب طلقة من الطلقات بغير علم لتستقر في بيت النار، ثائر لا يعرف شئ عن هذا ولم يكن مدرك لما فعل سمع خطوات الأج تقترب من باب الغرفة فوضع السلاح بسرعة وكأن شيئا لم يكن أتى ناهض الى الغرفة وهو غير راض ومنزعج جداً، سأله ثائر عن السبب فقال له سأقوم بارجاع السلاح لأهتم بالمذاكرة .،فقد تعرض الى ضغوضات كبيرة من العائلة ، بدأ ناهض يجهز سلاحه للتسليم فرغ السلاح من الرصاص ولكنه لم ينتبه الى تلك الطلقة المستقرة في بيت النار، ناهض لا تضغط على الزناد فهناك طلقة في بيت النار هذا ما لم يقله ثائر لاخيه ؛لأنه لا يعلم شئ عن هذا..
تفقد ناهض السلاح ووصل الى مرحله الضغط على الزناد ، ضغط ناهض على الزناد لتخترق تلك الطلقة صدر ثائر وكانت الصدمة هبّ الجميع ليروا ما جرى وليس بمقدور أحد الان ان يرجع عقارب الساعة ولا أن يوقف الزمن فقد وقعت المصيبة مات ثائر وأخذ معه أحلام اأبويه وأخذ معه مستقبل عائلة بأكملها ولكن يا ترى من هو قاتل ثائر ؟؟؟